زوولوجي علم الحيوان
    علم الحيوان

    علم الحيوان (zoology) ويعتبر أحد فروع علم الأحياء (biology) الذي يدرس كافة نواحي الحياة الحيوانية . تشكل الحيوانات من المنظور العام مجموعة أساسية من الكائنات الحية الضرورية للتوازن البيئي والتي تصنف باعتبارها مملكة حيوية ضخمة و مستقلة تعرف باسم مملكة الحيوانات.
    يقسم أرسطو (احد تلامذة أفلاطون و معلم إسكندر الاكبر، واحد من عظماء المفكرين حيث تغطي كتاباته مجالات عدة منها علم الاحياء و علم الحيوان ) علم الأحياء إلى حيوانات ونباتات، حيث اتب العالم الكبير لينيوس هذا التقسيم في أول تصنيف كبير متسلسل. منذ ذلك الحين يؤكد البيولوجيون وعلماء الاحياء على العلاقات التطورية، هذا ما أدى لتحديد مميزات كل مجموعة وحصرها كل على حدا . 
    تتصف الحيوانات بشكل عام بأنها 
    1- عديدة الخلايا
    2- لها القدرة على الحركة والاستجابة للمتغيرات البيئية بمختلف أنواعها 
    3- كما أنها تعتبر كائنات مستهلكة كونها تتغذى على الكائنات الأخرى من نباتات وحيوانات مما يجعلها احد الاسباب التي تسبب التأثير على التوان البيئي سلبا و إيجابا
    4- حقيقية النوى
    تعتبر الحيوانات كائنات حية غير ذاتية التغذية ( تعتمد على غيرها ولا تكون غذاءها بنفسها ) ، حيث  تقوم بهضم الغذاء  في جسمها عادة في جوف داخلي يسمى باللغة الانجليزية (internal chamber) ، مما يميزها عن النباتات و باقي الكائنات الحيه .
    على سبيل المثال ،الأوليات التي ترى بالمجهر (مجهرية) اعتبرت في البداية حيوانات لماذا ؟ 
    بسبب حركتها أي تتحرك بأي شكل كان لكنها الآن تعامل على أنها مجموعة منفصلة عن الأخرى.
    علم الحيوان
    زوولوجي

    علم الحيوان وصفية وتحليلية ، ماذا نقصد بها ؟ 
     يمكن التعامل معها إما كعلم أساسي مقروء أو كعلم تطبيقي. حيث يهتم يهتم العامل و العالم في علم الحيوان الأساسي بمعرفة الحيوانات من أجل مصلحته دون النظر إلى التطبيق المباشر للمعلومات المكتسبة. في الجة الاخرى المقابلة  ، يهتم العاملون في علم الحيوان التطبيقي بالمعلومات التي ستفيد البشر والحيوانات بشكل مباشر كما في المجالات الطبية المختلفة .

    أما بالنسبة للعالم و الفيلسوف اليوناني القديم أرسطو فله دور كبير في وضع نظام في علم الحيوان .. حيث عمل هذا النظام على تصنيف الحيوانات التي تعرفت على أوجه التشابه بين الكائنات الحية المتنوعة ؛ قام بترتيب مجموعات من الحيوانات حسب طريقة التكاثر والموئل. 
    بدأ علم الحيوان في الظهور كعلم في القرن الثاني عشر وطغت عليه دراسات التشريح والجهود المبذولة لتصنيف الحيوانات.

    علم الحيوان اليوم متنوع مثل مملكة الحيوان التي تدرسها ، حيث يوسع مداها ليشمل عدة مجالات مختلفة منها مجالات مثل الوراثة والكيمياء الحيوية.

    المواد الفرعية لعلم الحيوان
    التخصصات الفرعية التي تركز على أقسام محددة من الحياة الحيوانية:

    Entomology
    الحشرات

    Herpetology
    البرمائيات و الزواحف

    Ichthyology
    الاسماك

    Invertebrate Zoology
    اللافقاريات

    Malacology
    الرخويات

    Mammalogy
    الثديات

    Ornithology
    الطيور

    Primatology
    القرود (علم الحيوانات الراقية )

    وهناك مواد فرعية أخرى
    مثل علم البيئة
    اي التفاعلات بين الحيوانات و بيئتها

    Embryology
    علم الاجنة

    Ethology
    علم السلوك (سلوك الحيوان )

    Paleontology
    علم المتحجرات

    Sociobiology
    سلوك وبيئة وتطور الحيوانات الاجتماعية مثل النحل والنمل والسمك المدرسي والطيور المتدفقة والبشر.

    نظرًا لأن دراسة الحيوانات قد تتركز على العديد من المواضيع المختلفة على نطاق واسع ، مثل النظم الإيكولوجية( أي البيئية ) ومجموعاتها المكونة لها ، والكائنات الحية ، والخلايا ، وردود الفعل الكيميائية والفيزيائية ، هناك حاجة إلى تقنيات محددة لكل نوع . إن التركيز على الأساس الجزيئي والدرسة التامة و مواكبة العلم الحديث لعلم الوراثة والتنمية وعلم وظائف الأعضاء والسلوك والبيئة قد أعطى أهمية متزايدة لتلك التقنيات ومن الامثلة على هذه التقنيات : التنقية المجهرية ، لذلك هو تقنية ضرورية في علم الحيوان ، وكذلك بعض الطرق الفيزيائية والكيميائية لعزل وتوصيف الجزيئات. تكنولوجيا الكمبيوتر في هذا العصر الحديث ساعد جدا تنمية علم الحيوان و الإلمام أكثر بالمعرفة به حيث لجهاز الكمبيوتر دور خاص في تحليل الحياة الحيوانية حيث يتم استخدام هذه التقنيات الحديثة بالإضافة إلى العديد من التقنيات الكلاسيكية كالقياس والتجريب على مستوى الأنسجة والعضو والجهاز ومستوى الكائن الحي وهكذا .
    شارك المقال
    Soudi
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المنتدى العالمي .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق

    PopAds.net - The Best Popunder Adnetwork